VIENNA FASHION WEEK WHY AND HOW? (اسبوع الموضة فيينا كيف ولماذا؟ 2013 (1

October 5, 2013

 

 

أسبوع الموضى في فيينا لم يكن في الحسبان, كنت أراجع حساباتي على شبكات التواصل الاجتماعي  وقراءة الرسال حتى وجدت رسالة في صندوق الصفحة الخاصة بالمعجبين بالفيس بوك  من مصمم الجلديات “Lukács László ”  وهو صاحب ماركة   “Hey Mr”.

 

 

كانت رسالة لطيفة جداً حتى أنني لم أستطع ان أقوم بإنتظار الشركة للقيام بالرد عليه ولقد وصلتني تلك الرسالة تقريبا بعد أن قمت بعمل اتفاقات مع شركة تقوم بتولي جميع اعمال ” فهد بوتيك  ” ولكن لم يكن قد تم توقيع أي  أوراق مجرد اتفاقات شفهيه حتى يتم تجهيز العقود.

 

 

أن يعبر في رسالته عن إعجابه  بتصاميم فهد بوتيك والتعريف عن نفسه و بعلامته التجارية وبرغبته بالتعاون معنا  وتفاصيل أخرى, قمت بالرد عليه شخصيا وبإعلامه بأن علامتي التجارية يتم إدارتها من قبل شركة جديدة وأنه مازال لدي الحق التام بالتصرف فيها واتخاذ قرارات وبأنني أرغب بالتعاون معه بعد اطلاعي على سير العمل والتصاميم الجميلة التي يقوم بتنفيذها وبأن الشركة ستقوم بالرد عليهم خلال الفترة القادمة.

 

 

وبعد فترة وجيزة وصلت رسالة اخرى من شركتهم  تخبرنا بأنهم مشاركين في اسبوع الموضى في فيينا من خلال عرض مجموعتهم الجديدة في قسم الشخصيات الهامه “VIP”  في شهر سبتمبر, رغبتهم بالحصول على شركاء في أنحاء العالم, وهنا طلبت من مساعدتي الخاصة بكتابة رسالة خاصة تطلعهم على رغبتنا بالعمل معهم وأيضاً امكانية زيارتي لهم خلال فترة اسبوع الموضة,  ومن هناك تمت الأمور والترتيب لها وكان ذلك في أول شهر ايلول.

 

كانت لدي مشكلة حقيقتاً لأنه في شهر سيبتمبر هناك رحلة إلى أيطاليا ميلانو مع فريق الشركة التي تملك فهد بوتيك حالياً وبعد فترة دامت قرابة الشهرين تم ترتيب السفر إلى فيينا في سيبتمبر وتأجيل سفرة إيطاليا إلى شهر أكتوبر وعطلة عيد الأضحى المبارك.

 

وهنا بدأت انطلاقتي إلى أسبوع الموضة في فيينا.

 

 

قمت بترتيب رحلتي إلى فيننا وحان موعد السفر, كانت رحلتي ممتدة من الثاني عشر ولغاية السادس عشر من شهر سيبتمبر 2013 وهو بداية الحدث الفعلي حيث اليوم الاول يكون للعامة حسب ما ذكر , كان من المفترض أن أصل إلى مطار فيننا في الصباح الباكر للنوم والاستعداد قبل الذهاب للحدث, ولكن لسوء الحظ واجهتني مشكلة غبيه من قبل رجال الأمن في مطار امستردام,

منذ سنوات عديده توقفت عن طباعة الأوراق والتذاكر حيث أنني استخدم جهازي النقال او الأجهزه اللوحيه لهذه المهمة واكتفي بالمعلومات الموجوده على البريد الالكتروني ولكن لسوء الحظ أوقفني المدقق لعدم حملي البيانات مطبوعة مع الرغم من أنني قمت بإبرازها من خلال اجهزتي المحمولة المشكلة كانت أنني لا أملك الوقت الكافي للانتقال للطائرة نزولي في مطار امستردام كان لمجرد تغيير الطائرة ولا يوجد أي أنتظار وبعد صراع دام قرابة الربع ساعه وأنا متملل وأعطيهم نظرات الغضب على هذا التصرف السخيف حيث يعقدون بأنني أريد الهجرة ” لول” أسمعتهم ما يستحقون وبعد أن دققوا ولم يجدوا شيئاً أدخلوني من باب خاص لألحق بالطائرة ولكن كان باب الطائرة في اخر المطار وعندما وصلت كانت الطائرة هناك ولكن لا يستطيعون ان يقوموا بفتح البوابة لفوات الاوان.

 

 

 

 

 

 

 

 

غضبت كثيرا وبعدها توجهت لمكتب الطيران في المطار واخبرتهم ما حدث ومن ثمة حجزوا لي على متن الطائرة التالية والتي ستقلع بعد خمس ساعات من حينه, تمللت وتقبلت الوضع واتجهت للتسول إن صح التعبير في المطار “لول”  قضيت الفترة بالتسكع في مطار امستردام وشراء الملابس والمستحضرات

 

 

 

 

 

 

 اتذكر في احد المحلات وجدت بجامات باسعار جميله ونوعيه جيدة فقمت بشرائها والمضحك هنا ان غرفة التبديل عبارة عن ستارة تغطي نصف المساحة والجهه المقابلة مطله على ساحة الاقلاع والمدرج أي باستطاعة اي شخص ان يقوم برؤيتك من خلال هذه الغرفه , وقمت بتجربة بعض انواع الطعام وبالذات الحلويات اللذيذة في مقهى يطلق عليه مقهى الشوكولاته وهو مقهى انصح بتجربته يقدم اصناف عديده من الشكولاته والقهوه 

 

 

 

 

انقضت الفترة سريعا ووصلت ولله الحمد في وقت استطيع من خلاله ان احضر في الوقت المناسبة, لم انم على الاطلاق بدأت بالا